التسويق

التسويق بالمحتوى: أسرع وأرخص طُرق رفع مبيعات المنتجات والخدمات

أدى التطور التكنولوجي الهائل في العقدين الأخيرين إلى ظهور أساليب جديدة في التسويق. وذلك لتحقيق نموّ الأنشطة التجارية من خلال الإنترنت. ولعلّ أحد أشهر هذه الأساليب المبتكرة هو التسويق الإلكتروني، الذي تتعدد أشكاله وطرقه. سنشرح في هذا المقال معنى التسويق بالمحتوى، أنواعه ومدى أهميته بالنسبة لأصحاب المشاريع الصغيرة و الناشئة.

ما هو التسويق بالمحتوى؟

يعد التسويق بالمحتوى من أبرز الأساليب التسويقية التي تعتمد عليها الشركات في وقتنا الحالي. حيث يتم الترويج للمنتجات والخدمات بطريقة غير مباشرة عن طريق المحتوى الإلكتروني (مكتوب، مرئي، مسموع). وذلك من أجل بناء الثقة مع الجمهور، زيادة الوعي بالعلامة التجارية، جذب عدد أكبر من العملاء، و تحقيق مبيعات أكثر.

حسب مجلة “فوربس” هناك دراسة تقول أن صناع المحتوى التسويقي يؤثرون في قرارات الشراء لدى 90 في المائة من المستهلكين. لهذا يعتبر التسويق بالمحتوى من افضل الإستراتيجيات الناجحة لرواد الأعمال في عصر التطور الرقمي.

أنواع التسويق بالمحتوى

تختلف أنواع التسويق بالمحتوى باختلاف الأهداف والإستراتيجيات التي يعتمد عليها المسوقون لنمو نشاطهم التجاري. وهذه أبرز الأنواع :

المقالات

وفقا لدراسة أجراها “معهد التسويق بالمحتوى” في إنجلترا، فإن المقالات تمثل 83 في المائة من المحتوى المستخدم في التسويق لسنة 2020. حيث جاءت في المرتبة الأولى تليها (النشرات البريدية، ثم الفيديو، ثم الإنفوجرافيك…). لهذا يتبين أن المقالات هي الحل الأمثل الذي يراه المسوقون للحصول على أكبر قدر ممكن من العملاء المحتملين، وتحسين ظهور مواقعهم في محركات البحث.

الفيديو

أصبح التسويق عبر الفيديو وسيلة مهمة لرواد الأعمال، ومن الأولويات التي يجب وضعها في الخطط الإستراتيجية، لكي يتمكنوا من مواجهة المنافسة الكبيرة التي تزداد كل يوم.

النشرات البريدية

هي عبارة عن محتوى تسويقي يتضمن صورة أو رسم لعرض المعلومات و البيانات، تمكن المتلقي من معرفة المنتجات و الخدمات بطريقة سهلة و جذابة.

شبكات التواصل الإجتماعي

مما لا شك فيه أننا أصبحنا نقضي معظم وقتنا عند تصفح الإنترنت على شبكات التواصل الإجتماعي. لهذا فالتسويق عبرها (تويتر، فيسبوك، انستغرام…) يعتبر وسيلة فعالة للشركات الصغيرة والمتوسطة للوصول إلى الفئة المستهدفة من العملاء المحتملين.

المحتوى الصوتي أو البودكاست

وهو عبارة عن محتوى مسموع يشرح موضوعاً معيناً، ومن أهم مميزاته سهولة وصوله إلى الجمهور حيث يمكن الاستماع إليه في أى وقت و في أي مكان مع القيام بأي عمل آخر.

الكتب الإلكترونية

هي طريقة ناجعة للمسوقين في جلب جمهور أكبر، وكسب الثقة من لدن العملاء المحتملين، من خلال تقديم الكثير من المعلومات الهامة أو البيانات بشأن الخدمات أو المنتجات التي يقدمونها، بشكل مباشر أو غير مباشر، وذلك في صورة كتاب رقمي.

دراسة الحالة

 يعتبر التسويق عن طريق دراسة الحالة من أهم أشكال التسويق، حيث يستعمله الكثير من المسوقين بالاعتماد على قصص و تجارب العملاء السابقين مع المنتجات او الخدمات بطريقة ممتعة وجذابة. وذلك لتحفيز العملاء المحتملين على أخذ قرار الشراء. لأن غالبية الناس يثقون بالمراجعات والتوصيات الشخصية.

لماذا يجب على الشركات أن تضع إستراتيجية التسويق بالمحتوى؟

يصعب على الشركات تحقيق النجاح في وقتنا الحالي بالاعتماد فقط على طرق التسويق التقليدية. أصبح يجب عليها أن تساير التطور التكنولوجي السريع، بوضع عدة إستراتيجيات وخطط للتسويق عبر الانترنت، من أهمها إستراتيجية تسويقية بمحتوى هادف ومتميز، تستطيع من خلاله تعزيز حضورها في العالم الافتراضي، سواء عن طريق موقعها الرسمي أو عبر وسائل التواصل الإجتماعي، مما سيؤثر إيجابا في الحفاظ على العملاء الحاليين و كسب المزيد من العملاء المحتملين.

إن وضع إستراتيجية تسويقية ذات محتوى متفرد ليس بالأمر الهين كما يعتقد البعض. إذ لا يمكن الوصول الى الريادة في محركات البحث فقط بنشر الكثير من المقالات بشكل عشوائي و دون مراعاة العديد من التفاصيل التقنية والتّسويقية. من المهم أولا معرفة أن التسويق بالمحتوى هو المؤثر الأكبر في عالم التسويق الإلكتروني و بالتالي يؤثر المحتوى الجيد و المتميز في الجمهور المستهدف: “المحتوى هو المَلك”

إن الشركات التي لديها هذه الرؤية و القناعة التسويقية التي ذكرناها، هي فعلا في الطريق الصحيح نحو تحقيق أهدافها، والوصول الى التميز والتفرد في سوق مليء بالمنافسة الشرسة التي تزداد يوما بعد يوم.

أهمية التسويق بالمحتوى لأصحاب المشاريع

التسويق بالمحتوى

إن الكثير من رواد الأعمال في العالم يستخدمون التسويق بالمحتوى لمشاريعهم التجارية. بل إن أكبر الشركات المشهورة  لديها إستراتيجية تسويقية ناجحة من خلال المحتوى الرقمي. 

كتب “بيل غيتس” سنة 1996 مقولته الشهيرة ” المحتوى هو الملك“. ليصف من خلالها مستقبل الانترنت كسوق تنافسية للشركات عن طريق التسويق الإلكتروني. لذا فإن التسويق بالمحتوى أصبح ضرورة حتمية للشركات التي تبحث عن تحقيق أهداف عدة في وقت واحد مثل: نشر الوعي بعلامتها التجارية،تحسين ظهور مواقعها على محركات البحث، كسب ثقة الجمهور، تحقيق المبيعات، والتفرد عن المنافسين للبقاء في الريادة.

دور صناع المحتوى في نجاح الشركات الناشئة

أصبح التسويق بالمحتوى بتعدد طرقه وأساليبه ضرورة حتمية للمشاريع الصغرى والشركات الناشئة التي تبحث عن أرخص وأفضل الطرق للحصول على عملاء جدد لمواكبة التغيرات السريعة والهائلة في مجال التسويق الإلكتروني. لذلك يمثل مُحترفو التّسويق بالمحتوى دورا مهما في مساعدة الشركات على تطوير مواقعها الإلكترونية و صفحاتها على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال صناعة المحتوى، ونشره، عبر مقالات ومنشورات صممت خصيصا بهدف جذب عملاء جدد عن طريق التسويق للمنتجات أو الخدمات. مع إبراز الحضور الإلكتروني لهذه الشركات وإعطاء قيمة لعلامتها التجارية.

مصادر مستعملة: The Evolution Of Content And What It Means For Business Success